الرئيسية » قالوا عن الحوت » إنسانية لا تنضب مع حكايات الحوت

 

 

إنسانية لا تنضب مع حكايات الحوت

حالة يُتم غريبة شهدتها النوادي و سُوح الوطن الغنائية المختلفة بعد رحيل (الحاج) ..

الكباري .. الأعمدة .. واجهات الأماكن العامة .. جميعها ظلت عارية بسبب غياب (بوسترات) حفلات (حوتة) بعد أن كانت فرحتها بتلك الـ (بوسترات) تضاهي فرحة الأطفال بكسوة وملابس الأعياد .. الفقراء .. المساكين .. المحتاجين .. الغُبش بمختلف أوضاعهم ظلت أدمعهم على خدودهم وفي جوفهم نيران متقدة لا تعرف جذوتها للإنطفاء طريقاً بعد رحيل (خاتم المبشرين بالإنسانية والغناء المتعافي) من بعد مصطفى سيد احمد ومحمد الحسن سالم حميد .. كان الحوت (العشم الباقي) للكثيرين فيما يتعلق بالجوانب الإنسانية والتفاني في خدمة البسطاء وحبهم والتعلق بالمبادئ والقضايا ..!! * ظل محمود يردد بأنه خليفة مصطفى (إنسانيةً) من خلال أفعاله وأقواله أيضاً ولعل تشبُه محمود بذاك القلب الإنساني الذي طالما نبض حباً للإنسانية جمعاء والغُبش على وجه الخصوص كان سبباً في أن يُكمل المولى عزّ وجل نعمة هذا التكامل بينهما بأن جعل يوم (17 يناير) يوماً لمفارقتهم (الزائلة) ..!! * أيضاً كان القامة محمود عبد العزيز بجانب إنسانيته التي خلِف فيها مصطفى وريثاً شرعياً للعملاق محمد وردي في قول الحق وعدم (المُضاراة) من قول الحقائق وكثير من المواقف التي يحتشد بها الذهن تؤكد ذلك ..!! * صعبة هي الكتابة عن محمود كما ظل هو صعب المنال بالنسبة للكثيرين من أصحاب (القلوب السوداء) .. والكثير من الأقدار أيضاً حتى ارتبط جسده النحيل في مخيلة كل سوداني بـ (القوة) وصناعة النفس بالنفس ..!! * كذب كل أولئك (المتملقين) الذين يقولون بأنهم من صنعوا محمود .. فـ(حوتة) صنع نفسه بنفسه وشيد لنفسه هذه الكيان الذي لن يزول حتى وان زال (جسد محمود) لأن الكيانات أكثر بقاءً ..!! * كذب أولئك (المدعون) بأنهم زُمرة الفنان الإنسان وأصدقاؤه المقربون ومن صنعوا مجده .. حيث أن معظمهم كانوا أعداء له و(التاريخ لا يكذب ولا يتجمل) ..!! * صعبة هي الكتابة ولكننا سنحاول أن نكتب على شاهد قبره وليتنا نستطيع أن نفي (الجان الإنسان الفنان) حقه عبر هذه العجالة ..!! * ذكرنا بأن غياب محمود عن المشهد الغنائي بمثابة (شلل كامل) اثبتته الأيام (للبِحيِاها) ..!! * كتبناها من قبل بأن قيمة محمود عبد العزيز في السودان لا تقل شيئاً عن قيمة (الطابية .. النيل .. أهرامات البجراوية ومروي) وغير ذلك من الثوابت السودانية والمعالم التاريخية التي ستبقى ما بقيت الحياة ..!! * حقيقة إلى هذه اللحظة لا أكاد أصدق بأن ذاك المعلم (الحوتي) الشاهق قد زال وان الشارع السوداني قوي على الحياة بدون تنفس عبق حفلاته وملماتها السمحة وتفاصيلها المدهشة ..

لك الرحمه وستظل هرمآ شامخا في وجداننا ….

بقلم : نيازي محمد علي

 

 

 

عن al7oot

خريج كلية علوم التقانة قسم علوم حاسوب ومتخصص في تصميم المواقع وادارتها .. من عشاق الراحل الفنان الانسان " محمود عبد العزيز " وكما يحلو لعشاقه ان يسمونه " الحوت " ونسال الله له الرحمة وان يجعله من اصحاب اليمين ولاهله حسن العزاء ولنا الصبر الجميل.

شاهد أيضاً

انهم-يوثقون-له-بلا-مواربة

انهم يوثقون له بلا مواربة من مذكرات حواتي (2)

المكان : نادي الاسكلا السياحي بشارع النيل الزمان : 1996 امسية رمضانية عتقها الحوت بطربه العالي لكن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *