الرئيسية » قالوا عن الحوت » الجان والسلطان والاسطورة محمود
الجان والسلطان والاسطورة

 

 

الجان والسلطان والاسطورة محمود

ألا رحم الله الفنان محمود عبد العزيز الذي فارقنا في 17 يناير الجاري وهو نفس تاريخ رحيل قمة فنية أخرى (مصطفى سيد أحمد)، كان مصطفى قمة التجديد في المفردة ومحمود قمة التجديد في الأداء اللحني كما ذكرنا في مقالنا الأول. يلقبه محبوه بالحوت، بعض الناس يقول إن ذلك تحريف للقب (حودة) وهو تدليل لاسمه، ولكني أحب أن أنظر للقب كتصوير لمكانته في الساحة الفنية: حوت بين محار وساردين، أو تبلدي بين طلح وهشاب. وصار محبوه يلقّبون بالحواتة.

الحواتة قوامهم الملايين، زرعهم وحصدهم محمود بكدحه، فقد صمد وانتشر رغماً عن الذوق الرسمي المتوجس، حملته شرائط الكاسيت في المركبات العامة، والركشات، وصدحت به الكافتريات ومحلات الأسواق، فحيثما وجد شباب كان صوت محمود، تماماً مثلما انتشر قبله مصطفى رغم جفاء وسائل الإعلام. وفي النهاية فرض محمود نفسه وصارت تلك الوسائل تستضيفه لا كموهبة تقدمها للجمهور (نجوم غد) ولكن كـ(نجم متقد) فرض شعبيته بدونها.

قلنا إن محمود كانت له رسالة فنية واضحة، وإنه كان خيّراً محباً للضعفاء، حتى قيل إنه كان يفرد يوماً دورياً للمشردين «الشماشة» فيجالسهم ويخالطهم ويؤاكلهم ويضاحكهم. وهناك المقطع الشهير في الشبكة العنكبوتية والذي شاهده أكثر من ثلاثمائة ألف شخص، حينما احتفى بذوي الاحتياجات الخاصة معه في خشبة المسرح وجالسهم مغنياً بينهم فبكى جمهوره. كذلك يوم أن قذف رجل حفظ الأمن بأحد معجبيه من المسرح امتنع محمود عن الغناء ولم يواصل إلا بعد تلقي المقذوف اعتذاراً، قال فيما أوردت الصحف: (جمهوري خط أحمر). وحكى الشاب الذى تم قذفه كيف غادر محمود المسرح (ليجلس خلف فرقته الموسيقية وهو في قمة غضبه وكيف جاء له رجل حفظ النظام بعدها معتذرا و(قادني نحو المسرح ليعانقني محمود عبد العزيز وقمت بتقبيله على رأسه وإحساس عالٍ من الفرحة يغمرني ما جعل عينى تمتلئان بالدموع لموقف الحوت الشهم الأصيل الذي لا يرضى لجمهوره الإساءة والمعاملة التي تجرح شعورهم وهذا إن دل على شئ إنما يدل على إنسانيته). كان يعامل الجميع باحترام ومحبة وتواضع. وبهذا أثقل محمود موازينه، ونسأل الله له عيشة في الأخرى راضية، قال صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي المِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسن الخُلُق، وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الخُلًقٍ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلَاةِ».

ولهذا ولحبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم رثاه أحد الحواتة المريخاب بوصفه (الشيخ محمود) قائلاً (بتصرّف وتحرير): (محمود الإنسان المتصوف يُرجى خيره ولا يُخشى شره ولا يؤذي من أذاه ولا يجفو من جفاه، كالنخلة تُرمى بالحجر فترمى بالرطب، وغناؤه وصايا وحكم وفلسفة فنية، محمود كالأرض يُطرح عليه كل قبيح من إشاعات واستفزازات ولا يخرج منه إلا المليح. تلوح أنوار صدق فنه على ظاهره، ويكاد يفصح ما يرى على وجهه ما يضمر فى سرائره، سعيه وهمه فى رضاء كل الناس وخدمة كل الناس وفى رضاء مولاه، وحرصه ونهمته ونصرته للنبى صل الله عليه وسلم).

أما عن عمل الخير فتروى في ذلك روايات أشبه بالخيال، كانت ثروته الضخمة من ريع فنه الذي لاقى شعبية أسطورية تذهب جلها للآخرين، للأيتام، للعجزة، للمعاقين، لكأنه كان منظمة خيرية كاملة، والجزء المتبقي كان يصرفه على أصدقائه المقربين، والمطلع على تعليقات القاعدة العريضة من المحبين في مقاطع (أنت تبثه: يوتيوب)، يتأكد من ضجر تلك القاعدة منهم، وكأنهم يعتبرون العلاقة بينهم وبين محمود كما بين الحوت والحواتة الذين يصطادونه ويعيشون على لحمه، بينما قاعدة الحواتة العريضة كانت تعيش على فنه. فكم من معلق (لولا الحوت لتركت السودان) أو (إنما نعيش عليك يا حوت). وهذه العلاقة الأخيرة التي تجمع بين الحوت والحواتة ما زالت سراً يحتاج للدراسة كما قال الأستاذ هيثم كابو في قناة النيل الأزرق، وما أشار إليه الشاعر الأستاذ إسماعيل الإعيسر الذي ذكر مقومات شعبيته الفنية وقال ربما حولها سر آخر، أما الأستاذ أزهري محمد علي الذي كان يتحدث لإذاعة (البيت السوداني) يوم الفقد الأليم فقال إنه يظن الصدق هو سر هذه الشعبية كما كان صدق مصطفى سر شعبيته الباتعة. هل بسبب فنه، أم صدقه، أم حزنه، أم خيريته، أم إنسانيته المرهفة، أم وفائه الأسطوري لجماهيره وأصدقائه، أم تواضعه الجم وعرفانه للآخرين، أم صموده برغم تعرضه للظلم ومحاولات التدجين والتطويع والكسر المستمرة؟ الله أعلم.

وعلى ذكر الصمود، لطالما نظرت لشعار الحواتة الذي يرسمونه برفع أيديهم مخلوفة على أنه يرسم بأجسادهم كلمة «لا»، وهي كلمة لها سحرها في جيل الشباب، فماذا يعني الشباب إذا لم يسع للتغيير وإذا لم يرفض واقعاً مذلاً؟ كان أمل دنقل من قبل تخيل «كلمات اسبارتكوس الأخيرة» تمجد الرفض لدرجة قوله: المجد للشيطان معبود الرياح/ من قال لا في وجه من قالوا نعم/ من علّم الإنسان تقديس العدم/ من قال لا فلم يمت وظل روحاً أبدية الألم! والحقيقة أن الشيطان كان حسوداً لم يرد للإنسان تكريماً، كان متكبراً صلفاً، والرحمن هو الذي علمنا أن نرفض الانصياع للمتكبرين ونرفض الذل والاستعباد والاستضعاف، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا). فكأنما الحواتيّ باتباعه ذلك السبيل يرفض، ويجد لنفسه في أرضه مستقراً من العزة كونه لم يقل «نعم».

وربما لذلك، ولمفارقة الحواتة خطاب المشروع الحضاري جملة وتفصيلاً، صنّف الحكام الحواتة كجمهور عدائي حتى بدون أن تكون لهم مواقف سياسية تمد حبلها للطيف المعارض، خاصة اليساري منه الذي دائما ما يتبنى الفنانين ويجيّر مواقفهم السياسية لشعاراته.

لكل الأسباب المذكورة آنفا أو ربما لأسرار لم يدركها أحد بعد صار تعلق الحواتة بالحوت مسألة وجودية، فلا يتحقق للحواتي ذات إلا بالحوت. عد البعض هذا دليل على فراغ الشباب وخلو أفئدتهم من الجادة، وعده آخرون من السائحين وغيرهم مسماراً أخيراً فوق نعش المشروع الحضاري. ونعده دليلاً على بؤس حال الشباب وتعلقه برسالة فن وحب وتضامن تروي ظمأه للوجود وللرفض.
يزخر غناء محمود برسالات المحبة الأبدية، والحزن النبيل، والتعلق الشديد فكأنما جزء مقدر من غناء محمود يناسب هذه العلاقة بين الحوت والحواتة، وحينما رحل طفق حواتة يستحضرون مقاطع غنائه في سياقها وخارج سياقها.. صوّرت بعض الفضائيات مشهداً من مشاهد الحزن لـ»ركشة» معلقة بها لافتة قماشية مكتوب عليها: «نحن ما درنا الفراق البيهو جيت فاجأتنا» وهي من أغنية بعد الفراق التي إنما قيلت في وداع فظ ما بعده تلاقٍ أو حنين (بعد الفراق، ما عدت تاني تهمنا) وهي تماما كأغنيته الشهيرة (في ستين) إنما تقلب صفحة المحبة لجفاء، ولا تناسب لو سألني الحواتة مناسبة فراق الحوت!

طبع حواتة آخرون (سكت الرباب) وهي أغنية للشاعر الأستاذ عماد الدين إبراهيم لكأنما تصف هذا الرحيل المر لرباب سكت قبل أوانه (سكت الرباب قبال يقول غنواتو بي شوق يهمسا). بعضهم استلف من أغانيه ليرثيه في الأسافير: (وحات الريدة يا أسمر، فراقك ثانية ما بنقدر)، و(منو القال ليك بنتحمل فراق عينيك). بعضهم بكى نهاية (الحلم الجميل)، وهكذا.

وبعد رحيل الحوت، يقع على الحواتة عبءٌ عظيم، فعليهم أن يوجدوا في فنه ويبرزوه للأجيال القادمة ويبذروا بذوره في أراضٍ لم تطأها قدمه بأسباب المعاصرة التي كثيراً ما تكون حجاباً، وذلك ليظل (محمود في القلب)، وقد هتفوا يوم التشييع: محمود حتى نموت، لن ننساك يا محمود، الله، الوطن، محمود. ما بنفوت بدون الحوت ..الجان الجان ملك السودان. وكتب أحدهم قائلاً (سأظل حواتي حتى مماتي).. وعليهم أن يتعاونوا مع أسرته في دعم مركز محمود عبد العزيز العالمي لتستمر مناشطه العظيمة من نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم، وتكريم قامات الفن والإبداع السوداني.

حقا انه.. الجان والسلطان والاسطورة محمود

بقلم

رباح الصادق

 

 

 

عن al7oot

خريج كلية علوم التقانة قسم علوم حاسوب ومتخصص في تصميم المواقع وادارتها .. من عشاق الراحل الفنان الانسان " محمود عبد العزيز " وكما يحلو لعشاقه ان يسمونه " الحوت " ونسال الله له الرحمة وان يجعله من اصحاب اليمين ولاهله حسن العزاء ولنا الصبر الجميل.

شاهد أيضاً

انهم-يوثقون-له-بلا-مواربة

انهم يوثقون له بلا مواربة من مذكرات حواتي (2)

المكان : نادي الاسكلا السياحي بشارع النيل الزمان : 1996 امسية رمضانية عتقها الحوت بطربه العالي لكن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *