الرئيسية » ساحة الحواته » الحواتة حبل سري لم ينقطع برحيل الحوت
الحواتة حبل سري لم ينقطع برحيل الحوت

الحواتة حبل سري لم ينقطع برحيل الحوت

أن تلمح من بعيد جمهور الراحل محمود عبد العزيز فذلك يعني أنك ترى جمهوراً بخواص مختلفة…وأن تكون قريباً منهم فذاك يعني أنك تبحر في واقع لا يكتفي بإبداء الإعجاب بمطربهم الذي (لايطيقون الاستماع لغيره)…أما أن تدلف إلى أعماقهم وتجلس  وسطهم وتقرأ  أنماط تفكيرهم فهو أمر ليس  بالعسير لمعرفة (الرابط) السري الذي يجمعهم بمطربهم المحبوب، ولا تحتاج إلى كثير عناء حتى تلمح تلك الحالة تتقافز في نظراتهم إليه وشوقهم الغريب لرؤيته التي قد تسبق لهفتهم للاستماع إلى أغنياته، وهي حالة نفسية قد تعجز تماماً عن إدراك كنهها ومعرفة تفاصيلها في حال كنت بعيداً عن الأجواء التي تسبق معظم حفلاته الجماهيرية الأخيرة، ويمكن أن تتكشف بجلاء بائن بعد الطواف بجولة قصيرة والتفرس في ملامح من يضمهم ذلك الحفل، أن تحس بيسر ودون رهق أو عنت في تلك الأواصر الفطرية التي تشد الجمهور إلى فنانهم الذي يدعونه بالـ(الأسطورة) في كل الحفلات العامة التي أحياها خلال الفترة الأخيرة.
-تتنازع الناظر إلى عيون وحركات وسكنات وإيماءات وتشنجات جمهور “محمود عبد العزيز” لأول مرة مشاعر شتى تتوزع بين  الذهول وعدم التصديق والإعجاب والعجب لغرابة ما يلمحه أمامه، ويشرع من فوره في محاولة لإيجاد تفاسير منطقية قد لا يسعفه به عقله حينها في وقتها، إلا أن الانغماس مع تلك الجماهير مرات متعاقبة قد يزيل بعض ما علق بعقله وعجز عن إيجاد تفسير منطقي لها وقتها، فحالة حشد المشاعر المتشنجة التي تظهرها تلك الجماهير تخرج عن إطار المتعارف عليه منطقياً وعقلياً، بل وأنك تعلن أن عقلك يقف ساعتها عن تقديم دفوعات مقبولة لمعرفة الكيفية التي يفكر بها ذلك الجمهور الذي يشبهه الكثيرون بـ(الجمهور الإنجليزي).
-تعليقان لفتا نظري بشدة إلى الحالة النفسية لجمهور “محمود” أولاها كان في حفل أقامه بسينما كوبر بعد عودته من العاصمة المصرية، حين تبرع أحد الحاضرين بعد نهاية أغنيته الأولى في الحفل بقوله إن ثمن التذكرة بكاملها قد استخلصها من الأغنية الأولى..والبقية زيادة فقط، وثاني تلك التعليقات هو ما أطلقه أحد الحضور في إحدى حفلاته بقوله: (والله أنا جاي أشوف “محمود” بس حتى لو ما غنى ما مشكلة)، وهذان التعليقان يظهران بوضوح بائن سر التعلق الشديد لتلك الجماهير بالفنان المثير للجدل، ومكمن الغرابة يتبدى في نفسية الجماهير التي ترى في النظر إلى وجه مطربها المحبوب ما يكفيها ويزيد، فكيف يكون حالها وقتها في حال خاطبها متحدثاً ثم مغنياً. جمهور الراحل “الحوت”  يعتبر حالة غريبة جديرة بأن يشرع الباحثون النفسيون لها معاول الدراسة والتقييم، والدفع بكل ما من شأنه أن يزيل الاستفهام الذي يطفر في رأس الكثيرين المتابعين له..هذا الجمهور يعد بمثابة الحبل السري الذي لم ينقطع برحيل (الحوت)..ولكنه تمدد وقوي عوده وأصبح جمهوره أكثر قرباً من ذي قبل..وواصل الحواتة في درب الراحل الإنساني خلال هذا الشهر الفضيل من خلال توزيع معينات رمضان على بعض  الأسر المتعففة والفقيرة، وهو نهج درج على فعله الحوت طوال فترة حياته.

الحواتة حبل سري لم ينقطع برحيل الحوت 

الحوت حواته يا محمود ما لينا اي حدود

 

 

عن al7oot

خريج كلية علوم التقانة قسم علوم حاسوب ومتخصص في تصميم المواقع وادارتها .. من عشاق الراحل الفنان الانسان " محمود عبد العزيز " وكما يحلو لعشاقه ان يسمونه " الحوت " ونسال الله له الرحمة وان يجعله من اصحاب اليمين ولاهله حسن العزاء ولنا الصبر الجميل.

شاهد أيضاً

مقاعد القبول للجامعات السودانية 2017-2018

مقاعد القبول للجامعات السودانية 2017-2018

أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن عدد المقاعد المتاحة للقبول بمؤسساتها هذا العام تقارب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*