الرئيسية » قالوا عن الحوت » محمود عبد العزيز الظاهرة والعبقرية

محمود عبد العزيز الظاهرة والعبقرية

لمن تسمع لمحمود بتلقى صوتو بهيم بيك في مساحات من التوافق والتمرد .. بسرح بيك وبخليك درويش في حضرة ابداعو .. أغاني محمود فيها تجليات تترسخ في الأعماق وصوت يرن في في عضلة القلب ويتسلل الى حنايا الروح ليتحول الى ترياق يطفئ الأحزان ويسكن الوجدان . يعرّج بالقلوب ويتخلل سراديبها محلقّاً بها الى تخوم وعوالم شاهقة تتهجد عندها المشاعر تراتيلاً وصلواتٍ وأغنياتٍ خالدة .

محمود متمرد ما بتقيد بأسس وقوانين الموسيقى بطلق العنان لبديهته الحاضرة وموهبته الفطرية أن تقتاده الى مآلات ومساحات شاسعة تكون باباً موارباً لمن أراد ان يطرق مملكته فاتحاً الباب على مصراعيه لمن اراد الولوج الى مدارات وآفاق أرحب ..

(يا مدهشة)
في غنية يا مدهشه لمن صوتو يهدر ويقول
(يالفوق خيال فكر الوعئئئئئئئئئئى يالفوق خيال فكر الوعى)
فيها نبرة صاخبة وقوة جارفة تشل القوى الادراكية وتحرق حشا الاحساس وتخلق قدرة الامكان زي المحمود بوصل لينا رسالة انو هو حالة فريدة فوق ادراك واستيعاب البشر فوق خيال وبصيرة القدرات الطبيعية.
بقول المقطع دا بي كل تجسيد زي الامتلك أدوات وزمام الكون وكأن ذلك افصاح لفانتازيا الكون وهي في ذروة ثوريتها..

صوتو جهور ومطلق بيفصح عن الجواهو من أحاسيس .. بسحر الصدق في الآداء وقوة حنجرته التي لا تُصدّأ في انتزاع الدهشه، بصوته الواسع والممتلئ. وبدفء حباله الصوتية الطرية المطاوعة لأصعب الألحان ..
تشعر بمدى صدق محمود لمن يقول :
“البي اوصلو كييييف” ..
كأنه بالفعل لا يجد ترجماناً لما أراد أن يوصله من مشاعر وغلبته الحيل في توصيل المعنى..

(ما تشيلي هم)
لمن اقول “ما تشيلي هم نورك سطع” في المقطع دا ببلور صوتو لي طبقات جديدة غيرة مألوفة موصّل بيها افكارو في انفعال خارجي لانفعال عواطف الآخرين زارعاً المواساة والأمل..
كم من محزونٍ تبشّر بحاله مكذباً لواقعه متناسياً همومه منتشياً بصوت محمود وهو يصدح:
ﻣﺎ ﺗﺸﻴﻠﻲ ﻫﻤﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻣﺎ ﻟﻴﻬﻮ ﻗﻴﻒ
ﺭﺍﺟﻴﻨﻚ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﺷﻮﻕ ﺃﻧﺘﻄﺎﺭ ﻋﻨﺪﻙ ﻧﻘﻴﻒ
ما تشيلي هم نورك سطع يالجاية من غربة وسفررررر . ..
شوق البعود بسمه ودموع عمر السنين بيك ازدهررررر …
أستخدم اسلوب فريد في التشديد في نطق الحرف الأخير سفررررر وازدهرررر…
تجد تركيز محمود بموسيقى الحروف الأخيرة للكلمات لتصبح المقاطع الأخيرة للكلمات هي القواعد الموسيقية للحن الأغنية ..
الأمثلة:
أتاري في جوااااااي نغممممممممم
اندسا في قلبي النغممممممم

(معاك غلبتا حيله مسافتك مستحيله)
هو ما مجرّد صوت هو عبارة عن أحاسيس يذرفها الحوت في آذاننا على شكل لقم سائغة تلتهما حواسنا السمعية بكل شراهه ..
هو تجسيد للحياة بعيون الحوت ، لمن نسمع اغانيهو بنشوف الدنيا زي ما هو شايفا .. بنشوف ذاتنا في الأغاني بنتحسس إمكانياته الوجودية الهائلة القابعة في تجاويف ودهاليز المجهول والأحزان الطالعة من خوف الوجع.

(يالفقتــــا كــــل تصــــــوري)
أغانيهو تعبير عن ذاتو وعن كنه اغوارو البعيدة …
وسافر بينا حبك وسافر بينا حبك لي آفاااااق جدييييييدة
وأسبح بعيد بعيد بعييد … لمن اقول بعييييييد بعييييييييد منها يتلاشى الصوت زي لون السحر كأنه يتوارى عن ناظرك رويداً رويداً ، وصف حسي للبعد ومن ثمّ التلاشي عندما يتدرج صوته في الأفول .. .بعييييييييييد بعييييييد
كأنه يعكس رسالة انه بعيد المنال ولن يطول البشر ذلك السمو..
وأكثر مشهد درامي ومسرحي وتجسيد للمسافة .. لمن يقول:
“مشاوير الفرح عندي تطول لمن تشوف عينيك
مسافات الحزن تقصر وقت خطواتي تمشي عليك”
يعكس لك وهج المسافة والهوة بينك وبينه ..
وأيضاً “خطواتي تتلهف عليك”
يصف بشكل حسي مرئي مدى الشوق وتشعر كأن خطوات الشوق تتجاوز الزمن والمسافة ..
وايضاً “يا ريتو لو زمني العسير بينا المسافات قصّرا تاني السنين صبحت سنين يا غالية رجعت لي ورا”
الشوق الذي به تُطوى المسافات
يتجلّى الشجن الذي سكبه ذلك التصوير المستفرد بقلوب العاشقين التي باعدت بينها المسافات و أرهقها السفر..

“يا ما حصل يا شوق مشا مشا وجا وما وصل”
قال مشا مرتين دلالة على انو الشوق قطع مسافة وبعد ..
عبقرية درامية تصويرية غريبة

لمن تسمع ليهو بحرّك فيك أقسى الانفعالات وبتصل معاهو لأقصى درجات الفرح واقصى درجات الحزن..
لهفة الفرح المولّه في قليبي الصار ولولفك …..
بفجّر فيك أحاسيس جديدة وعواطف لم تكن تألفها وانفعالات لم تكن في الحسبان..

(شذي الايام) بديها براح اكتر لما تحمله الأيام من مشاوير ومن تفاصيل مسافراً بك بصوته المتموج العميق متحركاً في كل الفضاءات المتاحة من أقصاها إلى أقصاها..

(غزال القوز) بشكيك لرب الكون الفي العيون أبدعععععععع صدى وتردد نغمة حرف العين تتردد خلف غشاء طبلة الأذن بانسياب متقن.

غزال القوووز فوق الرهيد ارتع
ابا الفقير بالباص كمل قريشاتيـــــــئئئئئئئئ
يقفز كالفراش بين هذه الخمائل اللحنية
يجهر حتى تحسب أنّ هذا القرار الفسيح لا يملك صاحبه المقدرة على الانتقال إلى طبقات وسماوات أخرى.. يوصل بها الصوت مداه القصي ..
شاعر إني بريدك كلييييييييئئئئئئ من قدمي لسبيبة راسييييييئئئئئئئئ
جاية من فوووووووووووووووووق البنية
محمود بخليك تعاين في السما زي البنية ناطة من السما التامنة
تصوير مسرحي يفوق الوصف ..

لاحظو لمن يقول يا قلبي أصابك جنونو جنونو جنونو جنونو …
يا نسمة يا سلسال في جنة في جنة في جنة …
النسا لقديمو ضلاا ضلا ضلاااااااا ضلاااااا ..
بقولا بتكرار فريد …

(هو الأختار دنيتو)
لمن يقول عدى راح زمن الندممممم .. يذرف الميم كدمعة بحرقة وتحسّر
ذكرى ضماها العدمممممم ..يؤول بنطقها الى الانتهاء الى لا شئ …
ومن ثمّ يبدأ نغماً منظوما بالكبرياء لمن يقول
الهوى السامي الأباهووو كنتا متخيّل يثيييرو
وحدي بتحمل شقاهو غير ما أحسب للمصير
إلا قدري مسك إيدي بدّل الحال العلياااا
ساقني من حبك ونارووووو
يستهل بعدها المقطع بنقلة جوهرية في الآداء
ياما في درب الهوى ناس تعيش في وهم كبير كبير ناس تعيش في وهم كبير ..
تعكس لك لك انه قادر على لملمة أطرافه وقادر على ان يصمد تجاه الوهم والزيف.

في غنية بعد الغياااب :::: لااااااااااا نفترق لا بعد اللقا بعد الامل عاااااد الصفاء
انكار مطلق لحقيقة الفراق وافناع للذات والتشبث بحلم طفيف مع الاصرار بالتمسّك بقشة الأمل.. يزرع فيك وهج الأمل مع الاحساس بفداحة الخسارة..

لمن يقول ابتديت من تاني اندم زي كأني كنتا ظالمك
لمتا نفسيييي قلتا ياريت
تشعر باحساس التوبيخ للذات

وفي غنية (قسوة)
ليه هان عليك تجرحينى
…. تملى كل حياتى هم
حرام … حرام … حراااااااااااااااااااااام
لمن اقول حرااام حراااام حراااااااام .. يصرخ باحساس المظلوم والمغبون

ولما يقول “ونعود تاني من تاني والقاك ياحبييييييب عمري وتلقاني”
بتخليك سابح في مخيلة لقاء مستقبلي مفعم بالامل !!!
لمايقو ل ناااااااااااريه في جسمي نيرانه مابترحم
تشعر بالنار تتأجج بين ثنايا اللحن ..
ما تشوفي يا نظرررررررررررات كيف القوام مياس
الفايبراشين Vibration أو التأرجح في مقطع ما تشوفي يا نظرات
بتشعر انو الصوت جاي من البطن ما من الحنجرة
يا شوق سنيني الطاااااااااااااااال

“ومن فوق يا نيل من فوق هناك لي فوق سنا
كوني انهار العزايم حركي الموج للمغني”
“رحلة غيوم تحمل رسايليييييي”
“يصنعو اللحن البيدوي يجمعو الارض والسحابة”
المقاطع اعلاع فيها اثر تفاعلي مع قوى الطبيعة
كأنما محمود هو المروض للكون ومظاهره الممتلك لأدواته

(لهيب الشوق)
لمن تسمع لهيب الشوق تضرم فيك ثورة وجدانية تنصهر فيها الأحزان الى مركبات غريبة خارجة عن المنطق والعقل تتفاعل بداخلنا وتنتج عنها ردود فعل متفاوتة في قوتها وغرابتها
باثة في الروح الوعي والادراك والتصوّر والجَلد ..
“نار الغرام في الجوف زادن لهيييييب الشوق”
ولمن يقول : (لييييه الحنيين دفااااااق وقلوبنا مشتاااااقة)
جرعة زائدة من الشوق والحنين overdose

اغنياته تمثيل لكل معاني السمو والرفعة والرفقة والحنين والفراق والوداع والضياع..
أغنياته طبعت نفسها بطابع عام تفصح نفسها عن كل إنسان , وكل واحد يجد فيها ضالته كل يعايش اغنياته بطريقته واسلوبه الخاص , كاسراً فيها الحوت حواجز وحدود جغرافيا الذائقة السمعية زارعاً بذوراً من التلاقح الثقافي والوجداني..
“فالفن الذي قدّمه صبغ به كافة مناحي الحياة صانعاً زمناً وعصراً ووعياً جديداً بأوزانه وطرائقه”
يسمعه كافة طبقات المجتمع في البيوت والكافتريات في رواكيب الشاي يسمعه غاسلي العربات في الحافلات في المهاجر في المنافي ..
وكل واحد من تلك الفئات يعايش اغنياته بطريقته وأسلوبه الخاص بتواتر متسق مع البيئة المعاشة بكل تفاصيلها .. وكل واحد بيشعر انو محمود بيغني ليهو وليس لاحد غيره..

غنى لواقع كان يعيشه بكل تحدياته ومتاريسه ، تقمّص فيها لحن وحِس نغيمات الغلابة
تعدّت اغانيهو مرحلة الانطراب واللهو العابر ..
اغانيه عبارة عن كيان وارادة ماثلة تفند الاحساس بالذات والبرهان للوجود ، اقرب مثال لذلك مقولة الفيلسوف ديكارت (أنا أفكر إذن أنا موجود)
التي (أوّلها احد الحواته “انا بسمع الحوت اذن انا بفهم”)
.. ففي كل أغنية معاني عميقة ذات دروس وعبر و في كل مقطع من الأغنية رسالة لتجربة انسانية غنية خاض غمارها الأسطورة .

(صوت يسكننا ونسكنه) .. حبو ساكن فينا جوة يا قدرة الله ادينا قوة
اغاني محمود هي ذاكرة وجدانية وحقيبة زمنية نحمل فيها ذكرايتنا واحلامنا ومشاويرنا هي ملامح لطرق وازقة وجدران .. ايي سطر مرتبط بذكرى واحساس مختلف عن الآخر ..
كيف هِمنا بذاك الصوت من غير ميعاد ومن غير اذن؟؟ ..
مكتوب علينا هواهو ومصيرنا في ايدووووووو ..
يا دروب الحوت لمتين توديناااا … في دربو كم عاشق ودرررر…
أكون معذور أنا لو جنييييييييييييت يا محموووود

محمود مدرسة من الفن الباذخ الذي نبع من ظواهر وهارمونية الكون ..
فن متناغم محكم كحركة الكواكب والمجرات يعايشك في إيقاعه بتوافق وتناغم
بما ما يحيط بك..
اغانيه هي عبارة عن ترياق للألم وانبثاق للأمل في حين ..
هي اقرب لقاموس انساني ..
جل اغنياته هي عبارة عن سحر
“فن تعلّمنا منه ان نعيش بدون اقنعه أو زيف”
صارع محمود عبد العزيز موهبته فصرعته ومضى الى عالم آخر ،
فروحه عظيمة وأكبر من ان يحتملها جسده النحيل
رحل وفي عيونه شئ من الألم والحزن والغموض..
تاركاً لنا ارثا خالداً نستشف منه سحر عبقريته..

رحم الله محمود عبد العزيز

بقلم

عمار خليفة

 

 

عن al7oot

خريج كلية علوم التقانة قسم علوم حاسوب ومتخصص في تصميم المواقع وادارتها .. من عشاق الراحل الفنان الانسان " محمود عبد العزيز " وكما يحلو لعشاقه ان يسمونه " الحوت " ونسال الله له الرحمة وان يجعله من اصحاب اليمين ولاهله حسن العزاء ولنا الصبر الجميل.

شاهد أيضاً

انهم-يوثقون-له-بلا-مواربة

انهم يوثقون له بلا مواربة من مذكرات حواتي (2)

المكان : نادي الاسكلا السياحي بشارع النيل الزمان : 1996 امسية رمضانية عتقها الحوت بطربه العالي لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*